الأربعاء 17 يوليو 2024

أحلام امرأة ماټ زوجها وهي في سن صغيرة، تاركا لها ابنتين توأم.

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز

أحلام امرأة ماټ زوجها وهي في سن صغيرة تاركا لها ابنتين توأم.
أحلام امرأة ماټ زوجها وهي في سن صغيرة تاركا لها ابنتين توأم.
شاء القدر أن يكون الابنتان مختلفتين تماما في الشكل.. بنت جميلة جدا بيضاء تشبه أمها.. والأخرى سوداء اللون تشبه أبيها فكان الجميع يلقبونها بالبنت القبيحة منذ أن ولدت تقدم لأحلام كثير من الرجال بعد ۏفاة زوجها فتزوجت رجل كان قد طلق زوجته وليس معه أولاد.

قبل الزواج بأيام جلست أحلام مع أمها وكانت البنتان نائمتين 
أحلام فاضل يا أمي على الزواج أيام قليلة فحبيت أعرفك اني قررت اني مش هاخد البنت دي ! تقصد مرام.. التي يلقبونها بالقبيحة وهاخد منار.
الأم يا بنتي هتفرقي بين الأختين ! وتتركي بنتك !!.. ضناكي !

أحلام يا ماما ما أنا هسيبها معاكي انتي تربيها..
كل هذا وهم لا يشعرون أن مرام مستيقظة تغطي وجهها وتبكي تحت الغطاء دون أن يشعر أحد فقد سمعت ذات العشر سنوات كل ما قالته الأم حان وقت الزواج.. استعدت الأم ليوم الفرح وتزوجت ورحلت إلى بيت الزوج..
و بعد الزواج بقليل أخذت الأم منار.. وكان يوم حزين جدا على مرام ! وهي ترى أختها فرحة وسعيدة أنها ستذهب لأمها في بيتها الجديد الجميل.
و بعد أن ودعت منار البيت لم تستطع مرام اخفاء دموعها هذه المرة التي انهمرت على وجنتيها وجلست في حجرتها تبكي رافضة الطعام والشراب.
دخلت إليها الجدة تمسح دموعها بيديها 
مرام أنا أحب أمي وهي لا تحبني !..
و مرضت مرام مرض شديد..
أخذتها الجدة إلى الطبيب وسهرت الليالي الطويلة حتى تعافت من مرضها ذات يوم قالت لها جدتها يا مرام أنا عاوزاكي تجتهدي في دروسك.. العلم هو اللي هيرفع شأنك وهتبقي أحسن بنت في العيلة ..
و جلست الجدة تحدثها عن حلمها بأن تصبح مرام طبيبة ومرام تنصت باهتمام ذهبت الجدة إلى مدرسة في نفس الجي.. وحكت لها قصة مرام وقالت لها
مرام ذكية جدا أريدك أن تهتمي بها في دراستها .
و كانت الاستاذة رجاء سيدة طيبة لم ترزق أطفال هي وزوجها فأوصتها الجدة على مرام وأنها تخشى عليها من الزمن وتريد أن تكون مرام ذات شأن كبير أشفقت الأستاذة رجاء على مرام واحتضنتها بكل اهتمام وكانت بعد شرح الدروس تجلس معها تحكي لها حكايات عن الأمل وعن جمال الحياة وبريق مستقبلها.
أحلام امرأة م١ت زوجها وهي في سن صغيرة تاركا لها ابنتين توأم.
أحلام امرأة م١ت زوجها وهي في سن صغيرة تاركا لها ابنتين توأم
فقامت بدور المدرسة والطبيبة النفسية كبرت مرام بين أحضان الجدة والأستاذة رجاء وأصبحت في الصف الثاني الثانوي.
و كانت تأتي أمها أحلام تزور الجدة فتشتكي لها من سوء أخلاق زوجها ومن قسۏة ابنتها منار وعدم سماع كلامها وكانت أحلام تبكي وأمها تهدئ من روعها و في يوم من الأيام أتت أحلام
مسرعة إلى بيت الجدة تبحث عن منار !!!..
و في يوم من الأيام أتت أحلام مسرعة إلى بيت الجدة تبحث عن منار !!!..
سألت أحلام أمها ألم تأت عندك منار !..
الجدة لم تأت منار لم تات من فترة إلا معكي !..
بحثت أحلام وزوجها عن منار في كل مكان فلم يجدوها وفي المساء..
عادت البنت إلى البيت..
الأم بشدة واضطراب أين كنتي !!
منار كنت عند صديقتي.
الأم سألنا كل صديقاتك ولم نجدك ! 
تصمت منار قليلا فأبرحها زوج أمها ضړبا وسب الأم وتركهم وخرج..
ثم بعد ذلك أتت صديقة منار إلى الأم وقالت لها أن منار تذهب إلى شقق سيئة السمعة

.. عنفتها الأم وحبستها في البيت لكن كل ذلك لم يجد شيء !.نجحت مرام في الصف الثاني الثانوي بتفوق وفرحت الأستاذة رجاء بتفوقها وذهبت إليها بهدية جميلة.. وقالت لها استعدي بئا يا مرام للثانوية العامة عشان تحققي حلم جدتك ..
و كان يوما جميلا حقا على الجدة وعلى مرام..
و بعد أيام قامت مرام من النوم.. رتبت البيت وأحضت الفطور للجدة كالعادة
و ذهبت لتوقظ الجدة من نومها فلم تستيقظ الجدة..
ظنت مرام أنها متعبة !! أسرعت إلى باب الجارة المقابل فأسرعت الجارة إلى الجدة فوجدتها قد فارقت الحياة !! وكانت أصعب صدمة في حياة مرام !.
تجمع الجميع يوم مۏت الجدة

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات